المواصلات الرقمية

اثناء الكساد العظيم الذي اجتاح الولايات المتحدة في بدايات القرن الماضي رأت الحكومة الأمريكية ان احد وسائل الخروج من ذلك الكساد هو في ربط أرجاء الدولة بشبكة من المواصلات لنقل البضائع والموظفين بين أرجاء الدولة، وظهرت بذلك الطرق الاتحادية وشبكات سكك الحديد والمطارات.

 سنغافورة كانت من أفقر دول العالم حينما استقلت سنة 1965، طموح قادتها آنذاك لم يكن انتشالها من الفقر وحسب بل الانتقال نحو اقتصاد عالمي والانتقال الى مصاف الدول الأولى. وفعلا استطاعت تحقيق ذلك خلال اربعين سنة تقريبا، كان أحد أهم العوامل لتحقيق هذا الطموح  هو بناء شبكات من المواصلات الحديثة كان اهمها القطارات الكهربائية السريعة وكانت سنغافورة من اوائل دول العالم التي تبنت القطارات بدون سائق.

اثبتت المواصلات انها عصب الحياة الاقتصادية والاجتماعية واحد ركائز التنمية الاقتصادية. في هذا الوقت نشهد جيلاً جديدا من المواصلات وهو المواصلات الرقمية. تتكون مكونات مواصلاتنا الرقمية من بنية أساسية تشمل  شبكات الحاسب انظمة، و قنوات وأنظمة لشبك شبكات البيانات في المملكة، وانظمة دفع الكتروني،  وانظمة تخزين بينات آمنه،  أضافة لقوانين لتنظيم نشاطات وعمليات المواصلات الرقمية وعمل أعمال المتعاملين مع الشبكة.

نحن الان في محيط عملنا، و في مدننا، وفي دولنا، وفي العالم أجمع مرتبطون ببعضنا البعض بشبكات اتصالات رقمية تنقلنا لمكان العمل وتنقل العمل إلينا. المواصلات الرقمية تكسر حاجز الزمن والمكان.  يصبح ابناء البلد الواحد كأنهم في مكتب صغير بدون إحساس بحاجز المسافة والزمن. هذا شيء إيجابي بكل تأكيد لكنه خطر في ذات الوقت، فبانعدام حاجز المسافة والزمن أصبحنا نستخدم مواصلات خارج النطاق الجغرافي للدولة. فعلى سبيل المثال قد تكون مواصلاتنا الرقمية مملوكة تماماً لشركة اجنبية في دولة اجنبية. وهنا تكمن خطورة  ذات بعد تقني وسياسي واقتصادي.

الجهات الحكومية التي اهتمت ببناء شبكة المواصلات الرقمية انهزمت امام البيروقراطية السعودية، فمثلا فشلنا في بناء قدرات وطنية في مجال تشغيل وصيانة شبكة المواصلات الرقمية، والتنظيمات الادارية لأعمال المواصلات الرقمية مازالت ضعيفة، أضافة الى الجانب التقني الذي ما يزال ضعيفا ولا يتوازن من وضع المملكة الاقتصادي.

  أتمنى ان يتم انشاء شركة وطنية تتولى بناء مكونات شبكة المواصلات الرقمية، وسد الثغرات فيها، وتأخذ زمام المبادرة نحو لم شمل اجزاء مواصلاتنا الرقمية في شبكة متكاملة امنه وفعالة ومحفزة لاقتصادنا المعرفي. يجب ان يؤخذ في الاعتبار ان هذه الشبكة قادرة على العمل والإنتاج وتحقيق دخل وصيانة نفسها بنفسها..

شبكة المواصلات الرقمية هي بحد ذاتها صناعة داعمة ورافدة للاقتصاد المعرفي السعودي. والتخوف أن يكون اقتصادنا الوطني مبني على شبكة مواصلات رقمية غير وطنية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s