%97 من اختراعات السعوديين لا تسوق عالميا

 

اتهم  عضو مجلس الشورى، الدكتور عبدالعزيز الحرقان، معارض ومسابقات المخترعين بأنها لا تقدم خدمات ونتائج ملموسة للمخترعين، أوضح مدرب الابتكار صالح الغامدي أن 97% من اختراعات الأفراد لا تسوق عالميًا.
وقال الحرقان إن الاختراعات لا تعدو كونها عرضا لقدرات الشباب والمؤسسات على الاختراع، ويتم في هذه المعارض تتويج المخترع وإبرازه على أنه قدم حلولًا للبشرية طال انتظارها والواقع غير صحيح.

غير ملائمة للسوق

براءة الاختراع خطوة أولى نحو بناء منتج مبتكر، حسبما يقول الحرقان، مشيرا إلى أن الملاحظ في المملكة هو إعطاء أهمية كبرى للمخترعين واعتبار اختراعه إنجازا بحد ذاته، بينما الأهم هو التركيز على الابتكار الناتج من الاختراع، خاصة أن كثيرًا من براءات الاختراع لا ترى طريقها للسوق بسبب عدم ملائمتها للسوق أو لمتطلبات المتاجرة التقنية.
وأضاف “توجد عدة مؤسسات علمية ضمن الجامعات السعودية في المملكة تقدم العون للمخترع الحاصل على وثيقة براءة الاختراع من ناحية تقديم العون الفني، والمالي، والاستثماري، ولكنها تشترط الحصول على البراءة، وليس مجرد البدء بإجراءات الحصول على البراءة التي قد لا يمكن إكمالها بسبب عدم انطباق بقية الشروط للحصول عليها”.

دعم المبتكرين

بين الحرقان أن البيئة السعودية قادرة على دفع شبابنا وبناتنا على أن يبتكروا ويخترعوا، ولكنها غير قادرة على نقلهم للمرحلة التالية، يوجد عدد من المؤسسات الداعمة للمخترعين والمبتكرين في المملكة، ولكنها قليلة وتفتقر إلى أدوات هامة لدعم المبتكرين، من أهمها آليات التمويل التي تتناسب مع المؤسسات الابتكارية، كما يوجد لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية برامج متنوعة لخدمة المخترعين تشمل تسديد الرسوم والورش التقنية المتخصصة.

قانون بايه – دول

أشار إلى أن القضية هي نقل الأبحاث والاختراعات الجامعية إلى السوق، وتحتاج السعودية إلى قوانين خاصة مثل قانون بايه – دول الأميركي الذي ظهر في عام 1980، والذي تسبب في نقل براءات الاختراع الجامعية إلى منتجات تجارية، حيث فتح هذا القانون الباب على مصراعيه لقوى السوق للاستثمار في مشاريع البحث الحكومية، وأطلق الملكية الفكرية من سجن بيروقراطية الحكومة، مضيفًا أنه يجب أن تعمل السعودية على تعديل أنظمة الخدمة المدنية لتتيح للباحث الموظف المشاركة في تأسيس شركة تستثمر في الملكية الفكرية لبراءة الاختراع ضمن شروط وضوابط معينة، وبالتالي القدرة على المشاركة في نجاح المشاريع.

 

%97 من اختراعات السعوديين لا تسوق عالميا